Russia.  كراي ألطاي

في زيارة لدير واقع على جزيرة وسط نهر كاتون في إقليم ألطاي (في التخوم المنغولية مع روسيا) تقول الصورة الأولى التي أخذتها من أرشيف مطبوع في الدير إن الكنيسة الروسية في عام 1851 أدت دورها في "تعمير" الإقليم من خلال التبشير بين السكان الأصليين للإقليم. وتقول الصورة الثانية التي أخذتها قبل الدخول للدير أمس إن الإدارة المحلية كان بوسعها بناء جسر معدني حديث يربط الدير بالمدينة ..لكن لأغراض العزلة الروحية التي يتطلبها الدير تم الاكتفاء بمعبر خشبي بسيط يسمح فقط بمرر 6 زائرين في المرة الواحدة..يعودون ويعبر غيرهم.
---
صديق جديد من ألطاي..
اسمه "أبو"..مسيرة حياته مليئة بالتسامح العرقي والديني ...ينحدر من أسرة مسلمة هاجرت من كازاخستان إلى ألطاي ...تزوج خلال دراسته الجامعية ( في هندسة الآلات) من فتاة من سيبيريا من القومية الياكوتية، أنجب بنتين ..واحدة صارت بطلة رياضية في المنتخب الروسي لألعاب القوى. 
ولأن راتبه في المصنع لا يكفى الإنفاق على الأسرة....اشترى سيارة أجرة ينقل بها المسافرين ...تعرفت عليه في المطار وصرنا أصدقاء .....وأخذني إلى ما لا تقوله الخريطة.
---
لأننا هنا على حدود الصين وفي قلب الأساطير الآسيوية فإن سكان ألطاي يطلقون على هذه الجزر الصخرية التي تعترض نهر كاتون مسمى "أسنان التنين"...من زار نيل أسوان يعرف مشاهد متنوعة شبيهة بما في هذه الصورة من الجزر الجرانيتية..
عدستي هذا الصباح
---
صباح شريف من نهر النيل عند أسوان، أقصد.. نهر كاتون عند ألطاي
الحدود المنغولية الروسية...عدستي فجر اليوم
---
لمؤيدي النسوية الجغرافية
يطيب للجغرافيين العرب وصف نهر النيل باسم "السيد" ويذهب بعضهم من المتعلقين وجدانيا بجغرافية النيل المقدسة إلى اعتباره "سيد الأنهار"...أكتب إليكم من نهر "كاتون Катунь"..ويعني الاسم في اللغة المحلية لشعب ألطاي "السيدة" ..ومن ثم فإن كاتون هي "سيدة الأنهار"...وفقا لرؤية سكان الأقليم
---

دخلت منفذا لبيع الكتب في ألطاي..اخترت بعض كتب عن الأصل والتاريخ..وكما كان متوقعا - في ألطاي كما في غيرها من الأقاليم- ذهب المؤلفون إلى أن هذه الأرض هي عبقرية الموقع ...وأم الخلق ...ومهد الإنسان
---
نموذج لتعليم الجغرافيا الثقافية عن بعد....بلاد ألطاي. .حيث تلتقي تخوم أربع دول: روسيا، منغوليا، كازاخستان والصين...النص بالإنحليزية على الشاشة.
---
استمع لما تقول البيئة...موسيقى من ألطاي.. تخوم منغوليا..الصين..روسيا...كازاخستان