Expeditions

A journey of a thousand miles begins with a single step

- Chinese proverb

أسوان. قبة الهوى

Quseir, Al Bahr Al Ahmar, Egypt

قبة الهوى .ذكريات الهند تحضر في أسوان !
تعتبر قبة الهوى واحدة من معالم البر الغربي لأسوان. كثيرون لا يعرفون حقيقتها ..سألت بعضا من أهل المكان وحصلت على أربع احتمالات:
1- أن القبة أقيمت على موقع قديم منذ زمن الدولة المصرية القديمة كعلامة جغرافية ومعلم أشبه بالحد السياسي بين بلاد النوبة جنوبا وبلاد مصر شمالا، وليس في هذا الاحتمال ما يخالف المعلومات التاريخية لأن القبة تقع قبالة جزيرة إليفنتين في النيل، وكانت إليفنتين تعتبر في بعض الفترات الزمنية حدا بين مصر شمالا وإثيوبيا (إفريقيا) جنوبا.
2 - أن هذه القبة واحدة من عدة أبنية مشابهة استخدمت كمحافر ومواقع مراقبة عسكرية عبر العصور لحماية وادي النيل من غارات وغزوات الأعداء. وليس في هذا ما يخالف الحقيقة الجغرافية لأنه بالفعل هناك عدة قباب أخرى شمال وجنوب القبة الشهيرة تتسق في خط على طول البر الغربي.
3- أن القبة كانت أشبه بالمنارة او الفنار بالنسبة للقوافل الآتية من الصحراء الشرقية محملة بالذهب إلى أسوان وبلاد النوبة. وليس في هذا أيضا ما يجافي المنطق أو الترجيح الجغرافي
4- أن القبة تنسب إلى شيخ صوفي كنيته أبو الهوى اعتزل الناس وصعد إلى "الهواء" الطلق ليناجي ربه. وهذا أمر مشهور في كثير من الأضرحة الصوفية الإسلامية حول العالم. ويحضرني هنا أنه حين زرت الهند قبل نحو 14 سنة تعرفت على طريقة صوفية اسمها الطريقة "الريشية" وفي هذه الطريقة لابد للمرء أن يقع في العشق الإلهي كي يطير في فضاء المحبة مثل ريشة في الهواء. 
ويبدو لي ان هذه التفسيرات الأربع تكمل بعها بعضا من حيث استغلال نفس المكان لعدة وظائف عبر العصور: فلربما كانت القبة حقا حدا بين النوبة وبقية بلاد وادي النيل ، ثم استخدمت مخافر أمامية لحماية الوادي، ثم صارت معلما لقوافل الذهب والأحجار الكريمة الآتية من الصحراء الشرقية، ثم استغلها أحد الشيوخ الصوفية مقاما له ليناجي ربه
------
أخذت الصور المرفقة خلال زيارتي للمكان الأسبوع الماضي