Expeditions

A journey of a thousand miles begins with a single step

- Chinese proverb

صحراء مصر الشرقية

Quseir, Al Bahr Al Ahmar, Egypt

21_25_ يناير - 2018. .....
الصحراء الشرقيه....البحر الأحمر ..مصر

تجمع الخبراء والعلماء والباحثين في مجال الجيولوجيا في مصر ...كم سعدت لذلك الجمع الطيب ..والسعي من أجل العلم ..

L’habit ne fait pas le moine”
هذا المثل الفرنسي يقول "ارتداء زي الرهبان لا يجعل منك راهبا".وأجده مناسبا تماما للحديث عن عالم الجيولوجيا في جامعة سوهاج ا.د عصران محمد عصران الذي يصحو قبل الشباب ويتجه إلى مكانه قبل الجميع عند عم سعيد في القصير حيث يلتف الجميع لتناول الفول الذي يشتهر به هذا المطعم ( والذي يجب أن يغلق بمعايير الصحة الدولية😊). أصوات البهجة الصباحية والأكل بشهية عند عم سعيد تنسينا جميعا كل شئ إلا التآلف وتجاذب التحية مع د.عصران.
لا يشغل عصران نفسه بارتداء زي يدل عليه أستاذا أو عالما، ولا يتفنن في تمييز نفسه عن غيره. ..إن رأيته ولم تسمعه بعد فحتما ستخاله فردا عاديا لا يشي لك بشئ. لكن حسبك، ما إن يحاضر أو يتكلم فلابد أن تحبس أنفاسك وتتعلم منه عصارة السنوات التي قضاها في الصحراء وفي المعامل وبين الأوراق والأبحاث
لديه في خطابه الودود لغة بسيطة كانه فلاح يخاطب ابنائه وفي خطابه العلمي يخرج منه كل مصطلح وحرف على ميزان من ذهب
وبعد...هذا مثال حي لمن يظنون أن ارتداء زي الرهبان يجعل منهم رهبانا. .عصران ليس في حاجة إلى زي الرهبان
تحية لسيادته وشكرا لما تعلمناه منه
***
الجيولوجيا المسكونة بالجن !
هون عليك..ليس في هذا شىء بعيد عن اللغة العلمية، فالعبارة السابقة هي نفسها "عبقرية المكان" التي نعرفها حصريا عن جمال حمدان والذي أعاد تقديم مفهوم كلاسيكي عن المكان المسكون بأرواح عبقرية تتفوق على قدرات البشر العاديين.
الجيولوجيا العبقرية تقابلك في صحراء مصر الشرقية، وفي جبل معيتق على سبيل المثال في الصورة. التحولات الصخرية التي تراها في هذه الصورة يعرفها الناس على مقياس آلاف الكيلومترات في الهيمالايا والالب والقوقاز..هي هنا أمامك في مقياس لا يتجاوز ذراعين..وهي لا تجيب فقط عن كيف تكونت الأراضي المصرية وأفريقيا بل تفك جزء من شفرة نشأة الأرض وتطورها عبر ملايين السنين. 
السؤال الآن كم من ملايين الدولارات يمكن أن نجنيها اذا تحول هذا المكان (وخارج إطار الصورة ما هو أكبر وأكثر إبهارا) إلى مزار للسياحة العلمية؟
***
المجتمع الأكاديمي المصري يسير في طريق التحرر من واحدة من تحيزاته المكانية. إذ كانت الجامعات المركزية (مثل القاهرة والإسكندرية وعين شمس) تتمع بالأضواء والميزانيات والبعثات إلى الخارج على حساب الجامعات الإقليمية ومن ثم تركز أهم العلماء وأشهرهم في المركز لا في الاقاليم.
أساتذة الجامعات في الصعيد والدلتا يخوضون كفاحا مشرفا لتغيير ذلك، ومن بينهم العالم الجليل الأستاذ الدكتور حسن حلمي أستاذ جيولوجيا المعادن في جامعة المنيا وهو واحد من ثلة معدودة ظهرت أعمالهم العلمية في اعظم المجلات العالمية سيما بحثه الذي نشر في عام 2013 في مجلة نيتشر (تجده في أول تعليق).
حقق حسن حلمي انجازات علمية رائعة مما دعى بعض كبريات الجامعات في العالم لدعوته للمشاركة معها في مشروعاتها البحثية وكان آخرها ألمانيا واليابان.
تعرفت على حسن حلمي في يناير 2013 على مقهى في أديس أبابا في نهاية أحد أيام الملتقى الرابع والعشرين لجيولوجية أفريقيا The 24th colloquium of African Geology والذي عقده الاتحاد الجيولوجي الإفريقي،
ومنذ ذلك التاريخ اتعلم من حسن حلمي كلما التقينا وأسعد أيما سعادة بخلقه الرفيع وروحه المتصالحة مع كل شىء ...فلديه دوما قدرة مدهشة على ان ينزل عليك التفاؤل والأمل والتماسك..والهدوء.
الصورة تجمعنا في استراحة عابرة بعد عمل ميداني في الورشة التي اجتمعنا فيها هذا الأسبوع في صحراء مصر الشرقية.
شكرا أستاذنا الجليل د. حسن..وادام الله فضلك وعلمك ونفع بك وأدخل السرور على قلبك.
***
مستحضرات الماكياج ...من هذا الجبل !
الجيولوجيا الاقتصادية في مصر لا سقف لها..من الذهب إلى اليورانيوم. 
في محطة التوقف هنا في جبل معيتق على طريق القصير - قفط بصحراء مصر الشرقية تعلمنا مع اساتذتنا في الجيولوحيا ما حدث قبل 750 مليون سنة من تحولات تركيبية ألمت بصخور المنطقة، سيما تلك الحاوية على معادن السربنتين وما تلى ذلك من تحول لاحق تكون معنه صخور حاوية لمعدن "التلك" ذي الملمس الصابوني الأملس. ويتم تحجير صخور التلك ونقلها إلى شركات ومصانع تطحنه وتحصل منه على استخدامات عدة..من بينها مستحضرات التجميل والتي كانت معروفة على ما يبدو منذ زمن الحضارتين المصرية والأشورية
الصحراوات المصرية ما تزال تنتظر كشوفا واعدة..والأمل فيها معقود على ثلاثية حسن التخطيط واستدامة العزم ووعي الإدارة.
***
أن تكون زكريا هميمي !
يسافر إلى كل مؤتمر عالمي ليتعلم ويحمل من هناك لطلابه وزملائه أحدث الاتجاهات والنتائج، يدعو شباب الباحثين في علوم الأرض ليتعلموا معه في الصحراء فيستجيبوا من كافة الجامعات المصرية، يطلب من أبرز الخبراء الحضور إلى الصحراء لتقديم خلاصة عمرهم لشباب الباحثين فيلبوا غير مكترثين بمشقة او تعب تقديرا منهم لسمعته وإخلاصه في هدفه، يحمل في سكونه وحركاته أخلاق المصريين الأصليين الذين يتحلون بالتواضع والحكمة ورأسمالهم السعي نحو مرضاة الله.
كل ذلك وغيره تجده لدى زكريا هميمي احد اهم علماء الجيولوجيا في مصر والعالم العربي.
تشرفت بالتعلم منه ومرافقته في أسفار عده كان أهمها إلى إثيوبيا وتنزانيا وروسيا.. 
الصور المرفقة نموذجا من بعض أعماله الجليلة التي جمع فيها مؤخرا الشباب والشيوخ معا في صحراء مصر الشرفية في حدث بالغ الأهمية للمهتمين بعلوم الأرض في المحروسة.
شكرا أستاذنا الدكتور زكريا هميمي
***
صباح العمل والأمل
على أبواب جبل معيتق. ..الصحراء الشرقية